ياسمين ناجى

الإسعاف النفسي من إضطراب ما بعد الصدمة


يتعرض الفرد خلال حياته إلى خبرات أليمة قد تكون تعرضه لخطر أو رؤيته لمشهد فزع، أو سماعه لخبر مفجع كلها أحداث خارجية وفجائية غير متوقعة تتسم بالشدة والعنف، وعادة ما تتسبب في صدمة المتلقي لأنها اخترقت نظام شخصيته وتجاوزت قدرته على التحمل وبالتالي أحدثت له تأثيرًا على استجاباته النفسية والإنفعالية والسلوكية وكذا المعرفية. ويمكن أن نعتبر أصعب صدمة يمكن أن يواجهها الفرد خلال حياته تلك الصدمة التي تهدد حياته أو تحدث إصابات جسدية فتجعل الفرد في مواجهة لواقع الموت أو الخوف كالتعرض لحادث مفجع وأليم مثلما حدث في صباح يوم 27 فبراير 2019م في حادث قطار محطة رمسيس في القاهرة، وقد أسفر الحادث عن وفاة 21 شخصًا وإصابة 52 آخرين.



اضطراب ما بعد الصدمة: هو اضطراب ينشأ بعد التعرض لحادث أو أكثر هدد أو سبب ضررًا بدنيًا جسميًا، أو رد فعل عاطفي شديد ومتنام لجرح نفسي عميق.. قد يسببه التعرض للإيذاء الجسدي أو العاطفي أو الجنسي أو حتى مشاهدة ذلك الحدث، وهو اضطراب تمت دراسته على الأطفال والمراهقين والكبار الذين مروا بخبرات اصطدام أو كوارث طبيعية أو حروب، أي أن الخبرات الصادمة نفسيًا هى أحداث مفاجئة وغير متوقعة تكون خارج حدود الخبرة الانسانية العادية.



العوامل التي تعتمد عليها شدة الصدمة: توقع الكارثة، مدة التعرض للكارثة، نوعية الصدمات المرافقة للكارثة، الاستعدادات في مواجهة الكارثة، مصير الكارثة. وتختلف استجابات الأفراد لخبرة الصدمة ويعتمد هذا على عدة عوامل من أهمها: ظروف الصدمة (نوعها- مدتها- الأشخاص)، الفروق الفردية بين الأشخاص في الاستجابة للصدمة نفسها، طرق مواجهة المشكلات ومحاولة التغلب عليها أو النماط المميزة للتعامل مع المواقف الضاغطة. وهناك عاملان يجعلان الحدث حدثًا صادمًا: تهديد بالموت أو إصابة خطيرة تلحق بنا أو بشخص آخر، شعور قوي بالخوف أو العجز.


الأعراض التي يمكن حدوثها بعد الصدمة:              

التعبير عن المشاعر يشمل: الضعف الشديد- الحزن الشديد- الخوف من المستقبل- الانكار- التعامل بجفاء- الشعور بالضغط- عدم القدرة على السيطرة على العواطف- الاجهاد- الغضب من الذات والمحيطين- الخجل.



الأعراض السلوكية: الانزواء- البكاء- انفجار المشاعر- عدم القدرة على الشعور بالاستقرار- الشك- حذر مبالغ فيه- ردات فعل عنيفة- فقدان للشهية - إستخدام مفرط للأدوية والعقاقير الطبية - اضطرابات في النوم- اضطرابات في العلاقات الجنسية- توتر في العلاقات مع الآخرين- تجنب بعض الأشخاص والأوضاع- تجنب الحديث عن الحدث الذي مر به أو الميل للحديث عنه طوال الوقت، تغييرات واضحة على السلوك الشخصي أو تجنب التواصل الاجتماعي مع الآخرين.

الأعراض الجسدية: الإعياء الشدييد_ الهزال- الغثيان- الدوخان- آلام في الصدر- ارتفاع ضغط الدم- صعوبات في التنفس- التعرق- اصتكاك الأسنان ببعضها البعض- سرعة خفقان دقات القلب- ارتجاح المفاصل- صعوبات في الرؤية- تغييرات في افرازات الهرمونات- الشعور بالشحوب- مشاكل في المعدة- تشنج المفاصل مما يؤدي إلى الشعور بألم في الرأس أو الرقبة أو الظهر.

الاضطرابات النفسية: القلق- الخوف المرضي- الإكتئاب- اضطراب الضغط ما بعد الصدمة - النوبات العنيفة- السلوك الانزائي الحاد- التفكير والشعور بالرغبة في الانتحار- العنف الشديد- الشعور بالغربة والانعزال- الغضب التأثير السلبي على المهام اليومية- عدم القدرة على السيطرة على البكاء.



الفئات الأكثر تعرضًا للنتائج السلبية للصدمات النفسية:

-        الأطفال (خاصة الذين فقدوا آبائهم أثناء الحادث).

-        المراهقون الميالون إلى المغامرة (المخاطرة).

-        أمهات لأطفال صغار وخاصة أمهات الرضع.

-        المسنون والأشخاص الذين تكون حالتهم الصحية سيئة.

-        الأشخاص الذين انخرطوا في جهود الإغاثة وقت الحادث.

-        الذين تعرضوا أثناء الحادث لما يهدد حياتهم

-        المصابون من الحادث.

-        الذيت تعرضوا لخسارة كبيرة (كفقدان الأولاد، أو الأزواج).


بعض النصائح التي تساعد الشخص في تخطي هذا الاضطراب:

-      تحدث عن مشاعرك ومخاوفك عندما تشعر برغبة بذلك لشخص تثق به.

-      حاول العودة لروتين الحياة الذي كنت تعيش فيه قبل الحادث.

-      حافظ على نمط غذاء ونوم متوازيين وصحي.

-      ابتعد عن أي مواد مخدرة أو مهدئة من دون وصفة الطبيب.

-      جرب ممارسة نشاطات أو هوايات تريحك لتبعدك عن التفكير الدائم والقلق.

-      مارس الرياضة لما لا يقل عن 15 أو 20 دقيقة يوميًا مثل المشى أو الركض.

-     مارس تقنيات الاسترخاء، سوف تساعدك على تنظيم طريقة تنفسك وشعورك بالهدوء والراحة.

-      اكتب الفكرة الغير لطيفة التي تمر بذهنك.

-     حاول أن تكتب ما يعارض ويجادل هذه الأفكار وضعها في مفكرة شخصية لرصدها.

-     إذا شعرت بأن الحادث يؤثر على أدائك الوظيفي أو علاقاتك الشخصية أو خطرت لك أفكار بأذية نفسك، فعليك البحث عن مساعدة متخصصة لمساندتك بالعلاج والارشاد النفسي المتخصص في مثل هذه الحالات.

بعض النصائح لأهل الشخص المصاب بالاضطراب:

-      عدم تركه وحيدًا.

-      توفير مكان آمن وهادىء.

-      عدم الضغط عليه للتحدث عن الحدث.

-      الاستماع لما يريد قوله والتعبير عنه.

-      الاعتناء به طبيًا وتقديم العلاج أو الرعاية المنزلية.

-     دعمه ومساعدته لمحاولة إكمال حياته بالشكل الطبيعي.

-      لفت نظره للأشياء الجيدة الأخرى التي يمكن أن يقوم بها.

-      تذكيره بقدراته والأشياء الجيدة التي قام بها قبل الحادث.

-      تقبل أية مشاعر تسيطر عليه مهما كانت.

-      إصطحابه للخدمات النفسية المتوفرة والتي تساعده في تخطي الموضوع.


المراجع



http://khartoumspace.uofk.edu/bitstream/handle/123456789/25248/%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D8%AF%D8%A9.pdf?sequence=1&isAllowed=y
https://www.activist-trauma.net/assets/files/arabic_ptsd.pdf
https://cdn1.internationalmedicalcorps.org/wp-content/uploads/2017/07/MH-PTSD-book_updated_WEB.pdf

تعريف الكاتب

مدرس مساعد بقسم الصحة النفسية كلية التربية - جامعة السويس حاصلة على بكالوريوس العلوم والتربية " قسم العلوم البيولوجية والجيولوجية " حاصلة على دبلومة علم نفس مدرسي وماجستير التربية فى رسالة بعنوان ( التلكؤ الإكاديمي وعلاقته بالكمالية وتنظيم الذات والتحصيل الدراسي لدى طلاب الجامعة في ضوء بعض المتغيرات الديموجرافية) ، حاصلة على عدد من التدريبات الخاصة والمشاركة فى الأبحاث العملية لعدد من الموضوعات منها "المخدرات والأمن الإجتماعى " و " الصحة النفسية " و" برامج التنمية المهنية للمعلمين" و" دور العلم النفس الإرشادى فى تنمية المجتمع "

موضوعات متعلقة

أخبار صحتك المالية؟
أخبار صحتك المالية؟
مصر تنطلق نحو الإقتصاد الرقمى
مصر تنطلق نحو الإقتصاد الرقمى
العادات المالية لجيل الألفية
العادات المالية لجيل الألفية