مي خميس

مصر تنطلق نحو الإقتصاد الرقمى

عندما أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية  في مؤتمر الشباب السابق مبادرة التحول إلي الإقتصاد الرقمي، كان يعلم أن مصر تواجه تحديا كبيرا لتحقيق هذا الحلم الذي يحتاج إلي جهود جبارة لتنفيذه حتي تكن مصر بحق بين الدول التكنولوجية المتقدمة , فالعالم يعيش الآن عصر الإقتصاد الرقمي المبني علي المعلوماتية والمعرفة والإبداع والإبتكار,وتحولت كثير من الدول من الإقتصاد التقليدي المعتمد علي الموارد الطبيعية المستخرجة من الأرض مثل البترول والغاز والثروة المعدنية والمياه والزراعة وغيرها إلي التحول الرقمي المبني علي عقل الإنسان وقدراته الذهنية والإبداع في العمل بإستخدامات التكنولوجيا الذكية.

الجدير بالذكر انه يقدر حجم الإقتصاد العالمي بحوالي 80 تريليون دولار,منها حوالي 11 تريليون دولار هو حجم الإقتصاد الرقمي بنسبة حوالي 14%, ويساهم الإقتصاد الرقمي في الصين بقيمة 3,8 تريليون دولاروبنسبة 34%, بينما يساهم بقيمة 1,6 تريليون دولار من الإقتصاد الأمريكي, ويقدر حجم الإقتصاد العربي بحوالي 2,6 تريليون دولار ويساهم الإقتصاد الرقمي بنسبة حوالي 2% منها وهذة الإحصائية وفقا لما أعلنه  الدكتور عبدالوهاب غنيم نائب رئيس الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي ,وهي نسبة متواضعة ويذهب حوالي 90% منها إلي الشركات المتعددة الجنسيات والعالمية , أي أن إستفادة الدول العربية من الإقتصاد الرقمي ضعيفة جدا , لذا يجب علي الدول العربية التحول نحو الإقتصاد الرقمي المستدام والآمن، ولذلك تسعي معظم الدول إلي التحول إلي الإقتصاد الرقمي المبني علي تطبيقات تكنولوجيا المعلومات الذكية والمعرفة والإبداع والإبتكار, ويعتبر الإقتصاد الرقمي أهم الموارد الإقتصادية بالعالم والذي يساهم في إنتاج القيمة المضافة.

و من أهم أسباب التحول إلي الإقتصاد الرقمي هو عوامل الندرة والإستنزاف للموارد الريعية والطبيعية, ورفع الكفاءة والفاعلية لتقديم الخدمات الحكومية المختلفة للمواطن عبر الوسائل إلإلكترونية المختلفة علي مدار 24 ساعة يوميا مما يوفر الكثير من التكاليف والوقت والجهد, وزيادة الإنتاج وتوفير فرص عمل جديدة وتحقيق المساواة والشفافية.

اما عن هذة المبادرة فهى مبادرة حضارية تكنولوجية ستنقل مصر لركب ومصاف دول العالم التكنولوجية المتقدمة , حيث سيتم تحويل وتطوير جميع الأعمال للوزارات ومؤسسات الحكومة للعمل طبقا لنماذج أعمال معلوماتية مبتكرة لتقديم الخدمات المختلفة للمواطنين بكفاءة وفاعلية وعلي مدار 24 ساعة يوميا طوال أيام الأسبوع، بحيث يتلقي المواطن الخدمات عن طريق مجموعة متنوعة من الوسائل الإلكترونية المختلفة أو من خلال نقاط البيع والخدمات الإلكترونية الموجودة في الأسواق التجارية أو عن طريق الأكشاك الإلكترونية,علي أن يدفع المواطن مصاريف الخدمات عن طريق وسائل الدفع الإلكترونية المختلفة عبر محفظة إلكترونية علي الهاتف المحمول أو من خلال بوابات الدفع الإلكترونية الحكومية والخاصة المرتبطة بالبنوك..وتقدم هذه الخدمات وفق قواعد الحوكمة وهي المسئولية والمسائلة للمسئولين والشفافية والقضاء علي الفساد, وقد تم تشكيل لجنة للتنفيذ والمتابعة تضم هيئة الرقابة الإدارية ووزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري ووزارة المالية مع التنسيق مع الجهات الحكومية الأخري.

ايضا سيتم التحول للأقتصاد الرقمي عبر مراحل مختلفة نظرا للتكلفة المالية الضخمة التي تقدر بالمليارات والوقت اللازم لوضع الإستراتيجية ودراسة الجدوي لتجميع وتصنيف جميع الخدمات الحكومية المختلفة التي تقدر بعشرات المئات وتطوير البنية التحتية المعلوماتية ومد كابلات الألياف الضوئية السريعة لنقل البيانات بدلا من الكابلات النحاسية القديمة , لتوصيل وتغطية جميع المحافظات وربط جميع الجهات والمصالح الحكومية عبر شبكة المعلومات المصرية المرتبطة بشبكة الإنترنت فائقة السرعة ,وتنفيذ وتطوير وتحديث قواعد البيانات المختلفة وربطها عبر الشبكة لتكامل البيانات والعمل علي تحديث البيانات القديمة, وقد وصلت دقة البيانات المخزنة قديما بعد تحديثها إلي حوالي 80% إلي 85% والمستهدف الوصول لدقة البيانات إلي حوالي 97%, وكذلك تطوير التطبيقات والبرمجيات اللأزمة لذلك من تطبيقات تخطيط الموارد المؤسسية وتطبيقات إدارة خدمة العملاء وتطبيقات التراخيص للمرور للسيارات والسائقين والمباني والشركات والمنشأت والمحلات وغيرها والتطبيقات الصحية المختلفة والتعليمية , وإستخراج جميع أنواع المحررات الرسمية من شهادات القيد والميلاد والوفاه وصحيفة الحالة الجنائية وغيرها, وتم وضع خطة عمل لتدريب وتطوير وبناء قدرات الإنسان علي الإستخدامات المختلفة لتكنولوجيا المعلومات .

ويستطيع المواطن الحصول علي هذه الخدمات من خلال الدخول إلي بوابة الحكومة المصرية وهيhttp://www.egypt.gov.eg أو بوابة الخدمات الحكومية المصريةhttp://www.digital.gov.eg  ويقوم المواطن بالتسجيل مستخدم جديد أول مرة في البوابة عن طريق إدخال الرقم القومي للمواطن وبعض البيانات الأخري المطلوبة حتي يتم تفعيل حساب المواطن للبوابة ويكون قابل للدخول والحصول علي الخدمات الحكومية الرقمية , كما تم إختيارمحافظة بورسعيد في المرحلة الأولي لتكون المحافظة الرقمية الأولي في مصر, وبعد نجاح التجربة في محافظة بورسعيد وتقييمها سيتم الإنتقال للمراحل الأخري في بقية المحافظات.

و قد بدأت المبادرة في بورسعيد بتدريب وتطويرالموظفين وتطوير البنية التحتية وسرعة الأنترنت وتطوير قواعد البيانات والتطبيقات وربط الجهات الحكومية بشبكة معلومات أمنة حديثة لتقديم 18 خدمة رقمية مقسمة علي 4 خدمات رئيسية هي خدمات التموين وخدمات التوثيق وخدمات نيابة الأسرة وخدمات الحالة الإجتماعية.

و لكي يتفاعل المواطنون مع التحول الرقمي لابد من تطوير وتأهيل وبناء القدرات للموارد البشرية الحكومية في مجالات إستخدامات التكنولوجيا الذكية , و تنظيم العديد من حملات التوعية المستمرة عبر كل الوسائل والقنوات المختلفة( الندوات – التدريب – وسائل الإعلام – التعليم ) للمواطنين لسد الفجوة الرقمية بين المواطن والتكنولوجيا ,والإسراع في تكامل وتنفيذ خطة التحول الرقمي , وإنشاء كليات جديدة لريادة الأعمال وعلوم الثورة الصناعية الرابعة , وإنشاء شبكة الحوسبة السحابية الحكومية المصرية الأمنة التي تربط جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية لتقديم الخدمات الإلكترونية للمواطنين , وإنشاء مركز إدارة الأزمات التكنولوجية والإقتصادية .

تعريف الكاتب

تخرجت من كلية الإعلام قسم الصحافه جامعة القاهرة بدأت بالعمل بالهيئه العامه لدار الكتب و الوثائق القوميه وصولا إلي توليها منصب مستشار إعلامي لإحدى القطاعات الحكومية

موضوعات متعلقة

العادات المالية لجيل الألفية
العادات المالية لجيل الألفية
أخبار صحتك المالية؟
أخبار صحتك المالية؟