بالتركيز على العمال من إفريقيا

منظمة العمل الدولية والوكالة السويسرية للتنمية والتعاون تطلقان برنامجاً جديداً لحماية العمالة المهاجرة

منظمة العمل الدولية

منظمة العمل الدولية

فريق نما

تطلق منظمة العمل الدولية بالتعاون والوكالة السويسرية للتنمية والتعاون برنامجاً جديداً لحماية العمالة المهاجرة ، حيث يستجيب مشروع الهجرة العادلة الإقليمي FAIRWAY، الممول من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون والمنفذ من قبل منظمة العمل الدولية، إلى الحاجة لضمان العمل اللائق للعمال المهاجرين، ويشمل القطاعات التي يتعرض فيها العمال إلى المخاطر الكبيرة للاستغلال، مثل العمل المنزلي، والإنشاءات، والضيافة، وسيدعم التعاون الأقاليمي بين الدول في إفريقيا والشرق الأوسط

ويعمل البرنامج ومدته أربع سنوات على حماية العمال المهاجرين الرجال والنساء من الدول الإفريقية العاملين في الشرق الأوسط. ويبني برنامج الهجرة العادلة الإقليمي، على مشروع منظمة العمل الدولية السابق في الشرق الأوسط، والذي دعم الهيئات الثلاثية في لبنان والأردن والكويت والبحرين بين الأعوام 2016 و2019.

سيغطي البرنامج الجديد الآن العمل في شرق وغرب وشمال إفريقيا (إثيوبيا وكينيا وأوغندة ونيجيريا والمغرب) وسيعالج الأسباب الكامنة لأوجه النقص في العمل اللائق التي تبدأ من مراحل الاستقدام إلى وما قبل المغادرة والعمل.

وتساهم الوكالة السويسرية بأكثر من 9 مليون دولار أمريكي لبرنامج الهجرة العادلة والذي يتماشى مع الإطار الاستراتيجي لبرنامج الهجرة والتنمية العالمي 2018-2012. "من خلال برنامج الهجرة العادلة، تعالج الوكالة تحديات وفرص الهجرة بروح الشراكة بين المناطق المختلفة، مع الاعتراف بمساهمة المهاجرين المهمة في التنمية المستدامة والنمو الشمولي، بحسب أجندة 2030 للتنمية المستدامة"، تقول سيمون غايغر، رئيس برنامج الهجرة والتنمية العالمي في الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون.

ستتمكن منظمة العمل الدولية، من خلال برنامج الهجرة العادلة من تقديم المساعدة الفنية في عدد من المجالات الرئيسية، وتشمل:

إشراك منظمات العمل ومنظمات أصحاب العمل والقطاع الخاص في دول المنشأ والمقصد لتعزيز الاستقدام العادل وظروف العمل اللائق؛ تطوير أطر السياسات للاستجابة لقضايا الجنسين من اجل التوظيف العادل، والعمل اللائق، والامتثال التنظيمي؛

التعامل مع المواقف التمييزية نحو النساء والرجال من العمال المهاجرين؛تحسين الوصول إلى المعلومات وخدمات الدعم خلال دورة الهجرة؛وتعزيز فرص الحوار الأقاليمي البناء والمبني على الأدلة لتعزيز التعاون متعدد الأطراف

مصدر الخبر :

منظمة العمل الدولية