الصحة العالمية و unaids يطلقان برنامج تدريبي عبر الانترنت لمواجهة كورونا

ثناء إسكندر

أطلق برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، وعدد من الشركاء، برنامج تدريبي جديد عبر الإنترنت حول "ممارسة الرعاية الصحية الأولية في سياق كوفيد-19" .

 ووفقا لبيان الأمم المتحدة، يهدف البرنامج التدريبي عبر الإنترنت إلى دعم موظفي الرعاية الصحية الأولية في جهودهم للحفاظ على الخدمات الأساسية وللمساعدة الفعّالة في مكافحة الجائحة، ويركّز التدريب على أربعة مجالات رئيسية، وهي: الحفاظ على الخدمات الصحية الأساسية؛ والوقاية من كوفيد-19 من خلال دعم تدابير الصحة العامة الفعّالة؛ وتشخيص حالات كوفيد-19 وضمان الإحالة المناسبة لها؛ والتدبير العلاجي لحالات كوفيد-19 الخفيفة والمتوسطة.

 ويًعَدُّ الحفاظ على الخدمات الأساسية أمرًا بالغ الأهمية في أوقات انقطاع خدمات التمنيع، والخدمات الصحية للأمهات والأطفال والمراهقين، وكذلك جهود مكافحة الأمراض السارية وغير السارية وعلاجها، وانقطاع تقديم خدمات الصحة النفسية، بسبب جائحة كوفيد-19، مما يهدد المكاسب الصحية التي تحققت بصعوبة.

 وأشار البيان إلى أن الدورة التدريبية عبر الإنترنت هي نتاجٌ للتعاون المشترك بين المكتب الإقليمي للمنظمة لشرق المتوسط والمنظمة العالمية لأطباء الأسرة وشركاء الأمم المتحدة، ومن بينهم برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز والعدوى بفيروسه، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، من أجل ضمان دمج الرعاية الصحية الأولية في الخطط الوطنية للاستجابة لجائحة كوفيد-19.

 ولفت البيان الى أن البرنامج التدريبي يأتي وسط العديد من التحديات التي تواجه النظم الصحية في الإقليم وخارجه، ومن ضمنها الحاجة الحقيقية لمكافحة كوفيد-19. كما يتوافق مع الحاجة إلى الدمج الكامل للرعاية الصحية الأولية في خطط الاستجابة الوطنية لكوفيد-19 والتي تشمل نهجًا شاملًا، حيث يجري حشد جميع مستويات الرعاية لتُكمِّل بعضها بعضًا لضمن الوصول إلى الفئات الأكثر احتياجا.

 ومن جانبه  قال الدكتور غورومورثي رانجيان ، المدير الإقليمي بالنيابة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز: "لقد أوضح فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 أن البرامج والخدمات الصحية لا يمكن تجزئتها حيث يؤمن برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز أن تعزيز النظم الصحية وتوسيع نطاق الرعاية الصحية الأولية والخدمات التي يقودها المجتمع سوف يرفع عبء المرافق الرعاية الصحية  مضيفا ان برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز يشدد على الدور الحاسم لمقدمي الرعاية الصحية والمدافعين عن حقوق الوصول إلى خدمات عالية الجودة ومتساوية ، مع الدفاع عن حقوق ورفاهية مقدمي الرعاية الصحية ".

 وقال الدكتور وليد كمال، مدير مكتب برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز في مصر: "إنها فرصة عظيمة لجميع الشركاء للعمل معًا وتوحيد المعلومات للوصول إلى مقدمي الرعاية الصحية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. أنا أشجع مقدمي الرعاية الصحية المصريين على التسجيل في التدريب عبر الإنترنت. سوف يفيدهم على مستويات مختلفة"

 تم الإطلاق الافتراضي لهذه المبادرة المهمة بحضور المديرين الإقليميين لوكالات الأمم المتحدة، ورؤساء المنظمات الأخرى المشاركة، ووزراء الصحة في إقليم شرق المتوسط، وستتاح لهم الفرصة لتقديم تعليقاتهم حول هذه الدورة التدريبية.