بالشراكة مع مهرجان الجونة السينمائي 2020، مؤسسة ساويرس ومفوضية اللاجئين يحتفلان بشراكتهما ويؤكدان التزامهما بدعم الأطفال اللاجئين في مصر 2021

فريق نما

بالشراكة مع مهرجان الجونة السينمائي 2020، وتحت شعار “سينما من أجل الإنسانية”، تعقد مؤسسة ساويرس والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مصر حلقة نقاشية وحفل استقبال رفيع المستوى؛ احتفالا بالتعاون بينهما خلال عام 2020 وتأكيدا لالتزامهما خلال عامي 2021-2022 بدعم الأطفال اللاجئين والمهمشين في مصر.


اقيم حفل الاستقبال  بحضور السيدة/ يسرية لوزا ساويرس، مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة مؤسسة ساويرس، والمهندس نجيب ساويرس، مؤسس ونائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة ساويرس ورئيس شركة أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا القابضة، والمهندس سميح ساويرس، مؤسس وعضو مجلس إدارة مؤسسة ساويرس ورئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم القابضة للتنمية، وعدد من الفنانين ونجوم المجتمع.


شهد الحفل توقيع اتفاقية شراكة جديدة بين السيد/ كريم أتاسي، ممثل المفوضية لدى جمهورية مصر العربية ولدى جامعة الدول العربية، والمهندس سميح ساويرس ممثلاً عن مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية.


وصرّح المهندس سميح ساويرس قائلا: “في ظل الأزمة الإنسانية التي تمس عشرات الآلاف من الأسر في المنطقة، يصبح من واجبنا دعم الأطفال اللاجئين والمهمشين في مصر، فهم جميعًا يستحقون حياة آمنة ورعاية صحية مناسبة وفرص تعليم كاحتياجات أساسية تساعدهم على تحقيق مستقبل أفضل. وبالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وشبكتها واسعة النطاق، يمكننا التأثير بشكل إيجابي على حياة الأطفال اللاجئين، وخلق الأمل، وتوفير الفرص وتحسين أفاق مستقبلهم.”


من الجدير بالذكر أن هذه هي الاتفاقية الثانية التي يتم توقيعها هذا العام بين المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، لتأكيد وتعزيز الالتزام بدعم اللاجئين الأكثر احتياجا في مصر. في إطار الاتفاقية الأولى التي تم تنفيذها في 2020، قدمت مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية مساهمةً سخيةً بقيمة 15 مليون جنيهٍ مصريٍ لدعم أكثر من 2800 أسرةٍ لاجئةٍ في مصر، حددتها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ضمن الأسر الأكثر تضررا جراء جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).


وأوضح السيد/ أتاسي: “تعرب المفوضية عن امتنانها للدعم الذي قدمته مؤسسة ساويرس في وقت حرج من هذا العام لدعم آلاف الأسر اللاجئة المتضررة من جائحة كوفيد-19. هذا الدعم هو بداية شراكة طويلة الأمد بين المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومؤسسة ساويرس، فكلانا ملتزمًا بمواصلة تقديم المساعدات المهمة والحيوية للاجئين الأكثر ضعفًا في مصر، ولا سيما الأطفال اللاجئين في عامي 2021 و2022”.


كما عقدت حلقة نقاشية بعنوان “الأطفال مهمون: حاضر أفضل لغد أكثر إشراقًا”، في حرم جامعة برلين التقنية بالجونة. وتدير الجلسة الإعلامية ريا أبي راشد، مقدمة البرامج التلفزيونية والصحفية الشهيرة. وتجمع الحلقة النقاشية كل من السيد أتاسي، ممثل المفوضية، والدكتورة هيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد ورئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية، والمهندسة نورا سليم، المديرة التنفيذية لمؤسسة ساويرس، والممثلة السورية كندة علوش في حوار حول دور المنظمات الإنسانية وصانعي السياسات والنخب الثقافية وصناع الأفلام في زيادة الوعي بمحنة الأطفال اللاجئين والمساعدة في ضمان معالجة هذه القضية على نحو جيد، وتختتم الجلسة بإذاعة حوار مسجل مع المخرجة السينمائية الشهيرة نادين لبكي.


تحتضن مصر ما يقرب من 260،000 لاجئ وطالب لجوء مُقيد بالسجلات من 57 جنسيةً، 40% منهم أطفال تقل أعمارهم عن 18 عامًا، ويعيش معظمهم في المناطق الحضرية جنبًا إلى جنب مع المجتمعات المضيفة، حيث تعمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مع السلطات الحكومية والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية والمؤسسات لتوفير وتعزيز حصولهم على خدمات الحماية والرعاية الصحية والتعليم.






مصدر الخبر :

مفوضية اللاجئين